الموقع مسجل بوزارة الإعلام

خطاب الشيخ تركي والشيخ عبدالله
بني قشيرالجوال الرسمي
مؤسسة نخبة العمار للعوازلمركز تحميل الكلاثمة
مبروكمنتديات حلباء
طلبات البنربرنامج مناسبات الكلاثمةمنتديات الكلاثمة الرسميةوكالة للإعلانات




فعاليات الكلاثمة

الحقائب التدريبية الجاهزة عرض خاص [ الكاتب : سلطانة - آخر الردود : سلطانة - عدد الردود : 0 - ]       »     حياة الصالحين مع ربهم.وماذا يفعلوا كل عام [ الكاتب : محمدخميس - آخر الردود : محمدخميس - عدد الردود : 0 - ]       »     80 درس لتعلم اللغه الانجليزيه من البدايه حتى ... [ الكاتب : حنين راشد - آخر الردود : حنين راشد - عدد الردود : 0 - ]       »     ما الذى يجب ان يفعله المؤمن فى العام الجديد [ الكاتب : محمدخميس - آخر الردود : محمدخميس - عدد الردود : 0 - ]       »     قوالب صناعة الشكولاتة من ويلتون [ الكاتب : عالم الحلويات - آخر الردود : عالم الحلويات - عدد الردود : 0 - ]       »     أجمل الاناشيد [ الكاتب : الغريب - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 7 - ]       »     لعبة المارد الذكي [ الكاتب : جنوبي دوت كوم - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 3 - ]       »     وديان مدينة ريزا التركية غاية في الجمال بالصو... [ الكاتب : سحر علي - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 1 - ]       »     وفاة المغفورله بإذن الله عبد الله بن ظافر بن... [ الكاتب : أبورشيد - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 10 - ]       »     غرسة بنت أحمد في ذمة الله [ الكاتب : التكتلي - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 3 - ]       »     مشبب بن ظافر آل مبارك في ذمة الله [ الكاتب : التكتلي - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 3 - ]       »     انتقلت الى رحمة الله تعالى صبيحة يوم أمس الجم... [ الكاتب : أبورشيد - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 2 - ]       »     عبدالرحمن بن علي بن صنيدل في ذمة الله [ الكاتب : التكتلي - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 2 - ]       »     الشاب علي بن فائز بن عبدالله العسبلي في ذمة... [ الكاتب : التكتلي - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 3 - ]       »     انتقلت الى رحمة والدة فايز بن سودود [ الكاتب : بن سودود - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 5 - ]       »     انتقل الى رحمة الله تعالى عثمان بن علي العابر... [ الكاتب : أبورشيد - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 3 - ]       »     أنتقلت الى رحمة الله قبلة بنت احمد آل متعب ا... [ الكاتب : شذى الروح - آخر الردود : عبدالله علي الشهري - عدد الردود : 1 - ]       »     مشروع الكيك والكب كيك من الألف للياء [ الكاتب : عالم الحلويات - آخر الردود : عالم الحلويات - عدد الردود : 0 - ]       »     لكل سيدة إبدأي مشروعك الخاص من المنزل [ الكاتب : عالم الحلويات - آخر الردود : عالم الحلويات - عدد الردود : 0 - ]       »     مانع ذوبان الشكلاتة - عجينة السكر والعديد [ الكاتب : عالم الحلويات - آخر الردود : عالم الحلويات - عدد الردود : 0 - ]       »    
العودة   منتديات الكلاثمة > °¨¨™¤¦ المنتديات العـــامة ¦¤™¨¨° > الإِســـلآمُـ والــحَــياةُ

الإِســـلآمُـ والــحَــياةُ كل مايختص بأمور الدين على مذهب أهل السنة والجماعة

اهداءات منتديات الكلاثمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /08-11-2011, 04:37 AM   #1

 
الصورة الرمزية قطوف الخير
عضو نشيط

قطوف الخير غير متواجد حالياً

19 حصار النبي في شعب أبي طالب






كان أبو طالب عمُّ رسول الله مراقِبًا للوضع من بعيد
فخشي على ابن أخيه من إيذاء قريش وبطشهم
فقرَّر أن يجمع بني عبد مناف لنصرة رسول الله فوافق الجميع، مسلمهم وكافرهم؛
حمية للجوار العربي، الأمر الذي أصبحت معه مكة على أعتاب أزمة خطيرة،
وأصبحت المواجهة بين بني عبد مناف وبين بقيَّة قريشحتميَّة لا مناصَ منها،
وحينئذٍ أخذت قريش قرارًا خطيرًا هو المقاطعة
وتفعيل سياسة الحصار الاقتصادي لبني عبد مناف،
والتجويع الجماعي لهم، كفارًا ومسلمين، واتفقوا على ألا يناكحوهم، ولا يزوِّجوهم ولا يتزوَّجوا منهم، ولا يُبايعوهم، ولا يجالسوهم، ولا يدخلوا بيوتهم، ولا يكلِّموهم،
وأن لا يقبلوا من بني هاشم وبني المطَّلب صلحًا أبدًا، ولا تأخذهم بهم رأفة
حتى يُسْلموا رسول الله لهم للقتل!!
وهنا بدأت حِقبة جديدة من المعاناة والألم،
حيث حُوصِر المسلمون والمشركون من بني عبد مناف
ومعهم أبو طالب في "شِعْبِ أبي طالب
وقد بلغ الجهد بهم حتى إنه كانت تُسمع أصوات النساء والصبيان
وهم يصرخون من شدَّة الألم والجوع، وحتى اضطروا إلى أكل أوراق الشجر والجلود، وقد ظلَّت تلك المأساة البشريَّةطيلة ثلاثة أعوام كاملة،
حتى جاء شهر المحرم من السنة العاشرة من البعثة،
وشاء الله أن يُفكَّ الحصار البشع عن بني هاشم وبني عبد المطَّلب،
وكان ذلك على يد ثُلَّة من مشركي قريش جمعتهم النخوة والحميَّة القبليَّة،
ثم بفضل آية قاهرة من آيات الله تمثَّلت في الأَرَضَة التي أكلت جميع ما في الصحيفة التي اتَّفقوا عليها، من جَوْر وقطيعة وظلم، إلا ذكر اللَّه !!
وبعد هذا الحصار وفي هذه السنة - العاشرة من البعثة -
مرض أبو طالب عمُّ رسول الله وأحسَّ الجميع بأنه مرضُ الموت،
وخافت قريش أن تُعاب بعد موته إن هي آذت رسول الله
فكوَّنت وفدًا من زعمائها إلى أبي طالب
يعرضون عليه أن يكفُّوا عن إيذاء رسول الله ويكفَّ هو عن إيذائهم بما يدعوا إليه
فما كان من رسول الله إلا أن قال: "يَا عَمُّ، أَفَلا تَدْعُوهُمْ إِلَى مَا هُوَ خَيْرٌ لَهُمْ؟"
قال أبو طالب: وإلامَ تدعوهم؟
قال: "أَدْعُوهُمْ إِلَى أَنْ يَتَكَلَّمُوا بِكَلِمَةِ وَاحِدَةٍ تَدِينُ لَهُمْ بِهَا الْعَرَبُ، وَيَمْلِكُونَ بِهَا الْعَجَمَ". فقال أبو جهل بلهفة: ما هي؟ ثم أقسم: وأبيك لنعطيكها وعشر أمثالها.
فقال رسول الله في ثبات: "تَقُولُونَ: لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهَ. وَتَخْلَعُونَ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ". فصفَّقوا بأيديهم، ثم قالوا: أتريد يا محمد أن تجعل الآلهة إلهًا واحدًا؟ إن أمرك لعجب!!
ثم إن بعضهم قال لبعض: إنه والله ما هذا الرجل بمعطيكم شيئًا مما تريدون، فانطلقوا وامضوا على دين آبائكم حتى يحكم الله بينكم وبينه. ثم تفرَّقوا!!



*********************************************




عـــام الـــحــــــزن




من قرى دوس القادمة من اليمن ( قبيلة من زهران ) وهي أرض الصحابي الجليل أبو هريرة ( عبدالرحمن بن صخر الدوسي





حدثت للمسلمين مصيبتان كبيرتان في هذه السنة، الأولى هيموت أبي طالب،



عمِّ رسول الله والسند الاجتماعي المهمّ له،



والثانية وفاة خديجة رضي الله عنها، زوج رسول الله والسند العاطفي والقلبي له!!
وقعت هاتان الحادثتان المؤلمتان خلال أيَّام معدودة،



فازدادت مشاعر الحزن والألم في قلب رسول الله وزاد عليه ما كان مِن تجرُّؤ المشركين عليه،



حيث كاشفوه بالنكال والأذى بعد موت عمِّه أبي طالب،فازداد غمًّا على غمٍّ حتى يئس منهم،



وخرج إلى الطائف؛ رجاء أن يستجيبوا لدعوته أو يُئووه وينصروه على قومه، فلم يرَ ناصرًا ولم يرَ مَن يُئوي،



بل تطاولوا عليه وأَغْرَوْا به سفهاءهم الذين رَمَوْهُ بالحجارة هو ومولاه زيد بن حارثة،



حتى دَمِيَتْ قدمه الشريفة، وشُجَّ رأس زيد، ولم يزل به السفهاء حتى ألجئُوه إلى حائط لعتبة وشيبة ابني ربيعة،



فلما التجأ إليه رجعوا عنه، وأتى رسول اللَّه إلى حَبَلَة من عنب وهي شجرة العنب فجلس تحت ظلِّها إلى جِدَار، فلمَّا جلس إليه واطمأنَّ، ودعا بالدعاء المشهور الذي يدلُّ على امتلاء قلبه كآبة وحزنًا ممَّا لقي من الشدَّة، وأسفًا على أنه لم يؤمن به أحد.
ولما رآه ابنا ربيعة تحرَّكت له رحمهما، فدَعَوْا غلامًا لهما نصرانيًّا يقال له: عَدَّاس.



قالا له: خُذْ قِطْفًا من هذا العنب، واذهب به إلى هذا الرجل.



فلمَّا وضعه بين يدي رسول اللَّه مدَّ يده إليه قائلاً: "بِاسْمِ اللَّهِ". ثم أكل،



فقال عَدَّاس: إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد. فقال له رسول اللَّه : "مِنْ أَيِّ الْبِلادِ أَنْتَ؟ وَمَا دِينُكَ؟"



قال:أنا نصراني، من أهل "نينوى". فقال رسول اللَّه :"مِنْ قَرْيَةِ الرَّجُلِ الصَّالِحِ يُونُسَ بْنِ مَتَّى؟"



قال له: وما يُدريك ما يونس بن متَّى؟ قال رسول اللَّه :"ذَاكَ أَخِي، كَانَ نَبِيًّا وَأَنَا نَبِيٌّ".


فأكبَّ عَدَّاس على رأس رسول اللَّه ويديه ورجليه يُقَبِّلُها. فقال ابنا ربيعة أحدهما للآخر: أما غلامك فقد أفسده عليك. فلمَّا جاء عَدَّاس قالا له: ويحك! ما هذا؟ قال: يا سيدي، ما في الأرض شيء خير من هذا الرجل،



لقد أخبرني بأمر لا يعلمه إلا نبي. قالا له: ويحك يا عَدَّاس! لا يصرفنَّك عن دينك، فإن دينك خير من دينه.
ثم رجع رسول اللَّه في طريق مكة بعد خروجه من الحائط كئيبًا حزينًا،



وقد بعث اللَّه إليه جبريل ومعه ملك الجبال يستأمره أن يُطْبِق الأخشبين على أهل مكة،



فقال النبي: "بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا"



ودخل رسول الله مكة في إجارة "المُطْعِمِ بن عديٍّ"، الذي قَبِلَ إجارته



وحَذَّرَ قريشًا من أن يُؤذوا رسول الله ما دام في جواره


فقد بذل النبي عليه الصلاة والسلام جهدا شاقا في مكة ولم يتوقَّف عن الدعوة، وقد انتهز فرصة موسم الحج



ليدعو القبائل والوفود إلى الإسلام ونصرة هذا الدين، فكان يأتيهم قبيلة قبيلة يعرض عليهم الإسلام ويدعوهم إليه،



ولم يستجب أحد منهم في هذه السنة،



ومن هذه القبائل: بنو كلب، وبنو حنيفة الذين لم يكن أحد من العرب أقبح ردًّا على رسول الله منهم.
وفي خِضَمِّ هذه الأحداث التي اشتدَّ وقعها على رسول اللهتُوُفِّيَتْ زوجه خديجة وعمُّه أبو طالب



في السنة العاشرة من البَعْثة، وقعت هاتان الحادثتان المؤلمتان فازدادت مشاعر الحزن والألم في قلب رسول الله



ففكَّر رسول الله أن يخرج بدعوته من مكة، فاتَّجه إلى أكبر القبائل بعد قريش وهي قبيلة ثقيف بالطائف؛



رجاء أن يستجيبوا لدعوته أو يُئْوُوه وينصروه على قومه، فلم يرَ ناصرًا ولم يرَ مَن يُئوي،



وقد قال له أحدهم: أما وجد الله أحدًا يرسله غيرك؟


وقال آخر: والله لا أكلمك أبدًا... لئن كنت رسولاً من الله كما تقول لأنت أعظم خطرًا من أن أردَّ عليك الكلام،


ولئن كنتَ تكذب على الله ما ينبغي لي أن أكلِّمَك!
وهنا قام رسول الله من عندهم وقد يئس من خيرهم


وقال لهم: "إِذْ قَدْ فَعَلْتُمْ فَاكْتُمُوا عَنِّي". إلاَّ إنهم لم يفعلوا، بل تطاولوا عليه


وأَغْرَوْا به سفهاءهم الذين رَمَوْهُ بالحجارة هو ومولاه زيد بن حارثة، حتى دَمِيَتْ قدمه الشريفة، وشُجَّ رأس زيد،


ولم يزل به السفهاء حتى ألجئُوه إلى حائط لعتبة وشيبة ابني ربيعة، وهناك التجأ إلى شجرة وأخذ يدعو بالدعاء المشهور: "اللَّهُمَّ إلَيْكَ أَشْكُو ضَعْفَ قُوَّتِي، وَقِلَّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النَّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ، أَنْتَ رَبُّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَأَنْتَ رَبِّي، إلَى مَنْ تَكِلُنِي؟ إلَى بَعِيدٍ يَتَجَهَّمُنِي؟ أَمْ إلَى عَدُوٍّ مَلَّكْتَهُ أَمْرِي؟ إنْ لَمْ يَكُنْ بِكَ عَلَيَّ غَضَبٌ فَلا أُبَالِي....



وفي العام التالي وهو العام الحادي عشر من البعثة كان قد أسلم على يدي رسول الله من خارج مكة أربعة من الرجال:سويد بن صامت من قبيلة الأوس بيثرب وكان شاعرًا،


وإياس بن معاذ وكان صغيرًا في السن بين الثانية عشرة والثالثة عشر،



وكان إسلام الاثنين الآخَرَيْنِ فتحًا على المسلمين؛ إذ جاء كل واحد منهما بقبيلته بعد ذلك مسلمة،


الأول هو أبو ذَرٍّ الْغِفَارِيُّ وقبيلته هي غِفَار، والتي قال عنها النبي : "غِفَارٌ غَفَرَ اللَّهُ لَهَا"


والثاني هو الطفيل بن عمرو الدَّوْسِيُّ وكان سيد قبيلته دَوْسٍ من قبائل اليمن،



وقد جاء إلى الرسول في المدينة بسبعين أو ثمانين بيتًا من دَوْسٍ، كلُّ بيت كان يضمُّ عددًا كبيرًا.



**********************************************



رحلة الإسراء والمعراج - و بيعة العقبة الأولى






منَّ الله علي رسوله برحلة الإسراء والمعراج
هناك اختلاف بيِّن في زمن الإسراء والمعراج، فقيل: قبل الهجرة بسنة. كما ورد أنه كان في رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهرًا، وحكى أنه كان في رجب،وحكى أنه كان قبل الهجرة بثلاث سنين ويُعلِّق الشيخ أبو زهرة فيقول: "وننتهي من هذا بأن علماء السيرة النبوية مختلفون في تعيين اليوم الذي كان فيه الإسراء، ولكن الواقعة ثابتة، وقد اتفقوا على أنها كانت بعد ذهاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى الطائف، وردِّهم له الردَّ المنكَر، وأن كونها في ليلة السابع والعشرين من رجب ثبتت بخبر لم يصح سنده في نظر الحافظ المحدث ابن كثير...



كانت رحلة الإسراء والمعراج للرسول مواساة له ولتمسح عنه الأحزان،
وتنقله إلى عالم أرحب وأُفق أقدس وأطهر، إلى حيث سِدْرَةالمنتهى، والقُرْب من عرش الرحمن,
ولتعدُّه إعدادًا خاصًّا لمرحلة أكبر وأعظم؛ وهي مرحلة إقامة الدولة الإسلاميَّة العالميَّة التي تنشر الهدى والحقَّ للعالمين وقد كان من حكمته إزاء ما كان يلقى من أهل مكة من التكذيب والصدِّ عن سبيل الله
أنه كان يخرج إلى القبائل في ظلام الليل، حتى لا يَحُولَ بينه وبينهم أحدٌ من أهل مكة المشركين،
وقد خرج ليلة ومعه أبو بكر وعلي فمرَّ على منازل ذهل وشيبان بن ثعلبة وكلَّمهم في الإسلام،
ودارت بين أبي بكر وبين رجل من ذهل أسئلة وردود طريفة، وأجاب بنو شيبان بأرجى الأجوبة،
غير أنهم توقَّفوا في قَبُولِ الإسلام.
ثم مرَّ رسول الله بعَقَبَة مِنًى، فرأى ستَّة من شباب يثرب، كلهم من الخزرج، وهم:
أسعد بن زرارة، وعون بن الحارث بن رفاعة، ورافع بن مالك بن العجلان، وقطبة بن عامر بن حديدة، وعقبة بن عامر بن نابي، وجابر بن عبد اللَّه بن رئاب،
وكان أهل يثرب يسمعون من حلفائهم من يهود المدينة: أن نبيًّا من الأنبياء مبعوث في هذا الزمان سيخرج فنتَّبعه، ونقتلكم معه قتل عاد وإرم. فلمَّا لحقهم رسول الله قال لهم:"مَنْ أَنْتُمْ؟" قالوا: نفر من الخزرج.
قال: "مِنْ مَوَالِي الْيَهُودِ؟" أي حلفاءهم، قالوا: نعم. قال:"أَفَلا تَجْلِسُونَ أُكَلِّمكُمْ؟" قالوا: بلى. فجلسوا معه،
فشرح لهم حقيقة الإسلام ودعوته، ودعاهم إلى الله وتلا عليهم القرآن.
فقال بعضهم لبعض: تعلمون واللَّه يا قوم، إنه للنَّبي الذي توعدكم به يهود، فلا تسبقنَّكم إليه.
فأَسْرَعُوا إلى إجابة دعوته وأسلموا، وقالوا: إنا قد تركنا قومنا ولا قوم بينهم من العداوة والشرِّ ما بينهم،
فعسى أن يجمعهم الله بك، فسنقدم عليهم، فندعوهم إلى أمرك، ونعرض عليهم الذي أجبناك إليه من هذا الدين،
فإن يجمعهم الله عليك فلا رجل أعزّ منك.



********


منطقة بيعة العقبة الأولى




قبر الصحابي الجليل عبادة بن الصامت


في موسم الحجِّ التالي جاء خمسة رجال من هؤلاء الستَّة،



وقد تمكَّن الإيمان من قلوبهم، ومعهم سبعة من المسلمين الجدد


والْتَقَوْا مع رسول الله عند العقبة بمكة، ودارت بينهم مباحثات مهمَّة،


كان رسول الله حريصًا فيها على تأسيس النواة الأولى التي ستقوم على أكتافها دولة الإسلام؛


يقول عبادة بن الصامت كنت فيمن حضر العقبة الأولى، وكنا اثني عشر رجلاً، فبايعنا رسول الله على بيعة النساء



على أن لا نُشرك بالله، ولا نسرق، ولا نزني، ولا نقتل أولادنا،



ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا، ولا نعصيه في معروف،


فإن وفَّيتم فلكم الجنة،



وإن غَشَيتم من ذلك شيئًا فأمركم إلى الله،، إن شاء عذبكم وإن شاء غفر لكم.


************************************************** ***


أوَّل سفير في الإسلام





تمَّت بيعة العقبة الأولى المباركة، وعاد الأنصار الاثنا عشرإلى يثرب ليستكملوا دعوتهم ونشاطهم هناك،




وقد أرسل معهم رسولُ الله مصعب بن عمير ليُعَلِّمهم أمور دينهم، وليكون أوَّل سفير في الإسلام،




ويقوم هو ومن معه من الأنصار بجهد منظَّم لجمع شمل الأنصار (الأوس والخزرج).



فبدأ مصعب وأسعد بن زرارة الخزرجي رضي الله عنهماالتحرُّك لنشر الإسلام في يثرب،




فأسلم على يده أُسَيْد بن حُضَيْرٍ وسعد بن معاذ رضي الله عنهما، وهما سيِّدا بني عبد الأشهل من قبيلة الأوس،




والذي بإسلامهما لم يَبْقَ في بني عبد الأشهل بيتٌ إلا ودخله الإسلام،




ثم لم تبقَ بعد ذلك – بفضل نشاطهم في الدعوة - دار من دور يثرب إلا وفيها رجال ونساء مسلمون،




ثم عاد مصعب بن عمير قبل موسم الحجِّ في العام الثالث عشر من النبوَّة إلى مكة




ليخبر الرسول بإيمان الأنصار، ويوضِّح له منعة المدينة (يثرب) ومنعة رجالها، وقوَّة بأسها



وحين جاء موسم الحجِّ في العام الثالث عشر من الْبَعثة




حضر لأداء مناسك الحجِّ من أهل يثرب ثلاثة وسبعون رجلاً من المسلمين وامرأتان،




جاءوا ضمن حُجَّاج قومهم من المشركين،




وقد تساءل هؤلاء المسلمون فيما بينهم، وهم لم يزالوا في يثرب أو كانوا في الطريق:




حتى متى نترك رسول اللَّه يُطرد في جبال مكة ويخاف؟!!




بما يدلُّ على الحمية العظيمة والثبات العجيب للأنصار،




وهو ما سنراه في بيعة العقبة الثانية بعد ذلك




************************************************** ***************************












لما قَدِمَ هذا الوفد مكة جَرَتْ بينهم وبين النبي اتِّصالات سرِّيَّة



أدَّت إلى الاتِّفاق على أن يجتمعوا في أوسط أيام التشريق عند العقبة؛




وذلك ليُضَيَّق على مشركي مكة فرصة تتبُّع وفد الأنصار،





أن يتمَّ هذا الاجتماع في سرِّيَّة تامَّة في ظلام الليل؛ حيث لا يراهم أحد،




وقد تمَّ اللقاء المَهِيب عند العقبة، والتي عُرِفَتْ ببيعة العقبة الثانية أو الكبرى




والذي كان من نتائجها أن تغيَّرت خريطة العالم بعد ذلك وقامت للإسلام دولة.



التقى رسول الله بالأنصار في العقبة، وبدأ العباس الكلام،




وكان ما زال مشركًا إلا أنه أحبَّ أن يحضر أمر ابن أخيه، ويتوثَّق له؛





فَبَيَّنَ للأنصار مكانة رسول الله في بني هاشم، ومكانة بني هاشم بمكة،




وأنه لا حاجة له بهم إذا لم يكونوا قادرين على نصرته،





فلم يكن من الأنصار إلا أن قالوا في أدب: قد سمعنا ما قُلْتَ، فتكلَّم يا رسول الله، فخذْ لنفسك ولربِّك ما أحببت.




وهنا بدأ رسول الله يضع بنود البيعة فقال: "تُبَايِعُونَنِي عَلَىالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي النَّشَاطِ وَالْكَسَلِ،




وَعَلَى النَّفَقَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَعَلَى الأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنِ المنكر




وَعَلَى أَنْ تَقُومُوا فِي اللَّهِ لاَ تَأْخُذُكُمْ فِي اللَّهِ لَوْمَةُ لاَئِمٍ، وَعَلَىأَنْ تَنْصُرُونِي إِذَا قَدِمْتُ إِلَيْكُمْ،




وَتَمْنَعُونِي مِمَّا تَمْنَعُونَ مِنْهُ أَنْفُسَكُمْ وَأَزْوَاجَكُمْ وَأَبْنَاءَكُمْ





ويُلاحَظ هنا تلك المفارقة بين ما طلبه رسول الله من الأنصار في بيعة العقبة الأولى



وما طلبه منهم هنا في بيعة العقبة الثانية؛




ففي الأولى كان الرسول يبني فردًا مسلمًا مؤمنًا، يتَّصف بعقيدة سليمة وبأخلاق حميدة،





ولكنه هنا يبني أُمَّة؛ فهو يحتاج لما هو أعلى وأرقى، يحتاج لمكابدة وصبر وقوَّة تحمُّل، ويحتاج لبذل وكفاح ودماء.



وقد ردَّ عليه وفد الأنصار: والذي بعثك بالحق نبيًّا، لنمنعنَّك مما نمنع منه أُزُرَنَا
؛





فبايعنا يا رسول الله، فنحن والله أبناء الحرب، وأبناء الحلقة، ورثناها كابرًا عن كابر.




وقد أراد أحدُ أفراد الوفد أن يستوضح من أمر البيعة فيما يتعلَّق بعَلاقتهم باليهود،





فقام وقال: يا رسول الله، إن بيننا وبين اليهود في المدينة حبالاً وإنَّا قاطعوها،





فهل عسيتَ إن نحن فعلنا ذلك ثم أظهرك الله أن ترجع إلى قومك وتَدَعَنَا؟




فما كان من رسول الله إلا أن تبسَّم ثم قال: "بَلِ الدَّمَ الدَّمَ، وَالْهَدْمَ الْهَدْمَ، أَنَا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مِنِّي، أُحَارِبُ مَنْ حَارَبْتُمْ وَأُسَالِمُ مَنْ سَالَمْتُمْ



وهنا ولمَّا قام الأنصار يبايعون، قام العباس بن عبادة الخزرجي، وهو من رجال بيعة العقبة الأولى، يخاطب قومه




وكأنه ينبِّههم إلى خطورة ما هم مُقدِمُون عليه، فقال: هل تدرون علام تبايعون هذا الرجل؟ قالوا: نعم





فقال العباس بن عبادة موضِّحًا لهم: إنكم تبايعونه على حرب الأحمر والأسود من الناس،




فإن كنتم ترون أنكم إذا نُهِكَت أموالكم مصيبةً، وأشرافُكم قتلاً أسلمتموه، فمن الآن،




فهو - والله - إن فعلتم خزي الدنيا والآخرة،




وإن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه على نَهْكَة الأموال وقتل الأشراف فخذوه،




فهو - والله - خير الدنيا والآخرة




قالوا: فإنا نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف، فما لنا بذلك يا رسول الله إن نحن وفينا؟ قال: "الْجَنَّةُ".




فقالوا جميعًا: ابسط يدك يا رسول الله وهنا أيضًا قام أسعد بن زرارة وأمسك يد رسول الله يبعدها عن أيدي الأنصار، ثم قال محذِّرًا: رويدًا يا أهل يثرب، إنا لم نضرب إليه أكباد الإبل إلا ونحن نعلم أنه رسول الله،




وإن إخراجه اليوم مفارقة العرب كافَّة، وقتل خياركم، وأنْ تَعَضَّكم السيوف،




فإما أنتم تصبرون على ذلك فخذوه وأجركم على الله




وإما أنتم تخافون من أنفسكم خيفة فذروه، فهو أعذر لكم عند الله.




فقالت الأنصار: يا أسعد، أمط عنا يدك، فوالله لا نذر هذه البيعة ولا نستقيلها.



يقول جابر بن عبد الله راوي القصة: فقمنا إليه رجلاً رجلاً، فأخذ علينا البيعة يعطينا بذلك الجنة،




حتى النساء - المرأتان اللتان شاركتا في هذه البيعة - بايعتا بيعة الحرب، وكانت مبايعتهما مشافهة بالكلام وليس باليد،ثم قال رسول الله للأنصار: "أَخْرِجُوا إِلَيَّ مِنْكُمُ اثَنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا؛ لِيَكُونُوا عَلَى قَوْمِكُمِ بِمَا فِيهِمْ".





فانتخب الأنصار نوَّابهم بنسبة التمثيل في البيعة، فكان الخزرج يمثِّلون خمسة وسبعين في المائة من المبايعين،





وكذلك كان نوَّابهم يمثِّلون خمسة وسبعين بالمائة من النواب،




وقد قال لهم رسول الله : "أَنْتُمْ عَلَى قَوْمِكُمْ بِمَا فِيهِمْ كُفَلاَءُ كَكَفَالَةِ الْحَوَارِيِّينَ لِعِيسَى بْنِ مَرْيَمَ، وَأَنَا كَفِيلٌ عَلَى قَوْمِي



وعلى الرغم أن رسول الله ومن معه من المؤمنين قد أخذوا كافَّة الاحتياطات لتأمين مكان البيعة،





ونجاحهم بالفعل في الاختفاء عن أعين المشركين، إلا أن إرادة الله شاءت أن يكشف الشيطان لأهل مكة هذا الأمر، فاجتمع زعماء قريش، وكوَّنُوا وفدًا، وذهبوا يخاطبون رئاسة الوفد اليثربي





والمتمثِّلة في عبد الله بن أُبيّ بْنِ سلول المشرك، الذي كان لا يدري شيئًا عن أمر البيعة،




فقالوا: "يا معشر الخزرج، إنه قد بلغنا أنكم قد جئتم إلى صاحبنا هذا تستخرجونه من بين أظهرنا،




وتبايعونه على حربنا، وإنه والله ما من حيٍّ من العرب أبغض إلينا من أن تَنْشَبَ الحرب بيننا وبينهم منكم".





وهنا هبَّ مشركو يثرب يدافعون عن أنفسهم، فقالوا: نحلف بالله ما كان من شيء، وما علمناه





فاقتنع وفد مشركي مكة وعادوا، ولكنهم قاموا ببعض التحرِّيَّات فعلموا أن الخبر صحيح، فأسرعوا إليهم ليدركوهم، فوجدوا أن الحجيج قد نفروا، فأسرعوا وراءهم فرأوا عن بُعْدٍ سعد بن عبادة والمنذر بن عمرو رضي الله عنهمافطاردوهما، فاستطاع المنذر بن عمرو أن يهرب، فأمسكوابسعد بن عبادة سيد الخزرج،




فقيَّدوه بالحبال وربطوا يده على عنقه، وجعلوا يضربونه ويجرُّونه ويجذبونه من شعره حتى أعادوه إلى مكة،




فجاء المطعِم بن عدي والحارث بن حرب بن أمية فخلَّصاه من أيديهم؛ إذ كان سعد يُجِير لهما قوافلهما المارَّة بالمدينة، وتشاورت الأنصار حين فقدوه أن يكروا إليه، فإذا هو قد طلع عليهم، فوصل القوم جميعًا إلى المدينة،




وبدءوا يمهِّدون الوضع هناك لاستقبال الرسول ليؤسِّسُوا النواة الأولى للعاصمة الأولى في الإسلام: المدينة المنورة



هذا، وبعد أن نجحت بيعة العقبة الثانية، وأصبح الأنصار يمثِّلون عددًا لا بأس به في المدينة المنوَّرة




وَقَبِلوا أن يستقبلوا رسول الله ويحموه، صدر الأمر النبوي لجميع المسلمين القادرين على الهجرة




أن يهاجروا إلى يثرب، ولم يبدأ هو في الهجرة إلا بعد أن هاجر الجميع إلى المدينة.



على أن معنى الهجرة هنا لم يكن يعني إلا التضحية بالأموال، وإهدار المصالح،




مع الإشعار بالهلكة في أوَّل الطريق أو نهايته،




وبأن المهاجر إنما يسير نحو مستقبل مبهم لا يدري ما يتمخض عنه من قلاقل وأحزان فيما بعد.





************************************************** *******














سيف عمر بن الخطاب







بدأ المسلمون يهاجرون، وهم يعرفون كلَّ هذه العواقب،



وفي اللحظة نفسها أخذ المشركون يَحُولُون بينهم وبين خروجهم؛ وذلك لما كانوا يحسُّونه من الخطر،




فعلى سبيل المثال كان أبو سلمة من أول المهاجرين، فخرج هو وزوجته وابنه،





إلا أن أهل زوجه منعوها من الهجرة وأخذوها عندهم،




فجاء أقارب زوجها فأخذوا ابنها سلمة منها، بعد أن خلعوا ذراعه نتيجة لتنازعهم عليه مع أهل أبي سلمة،




فظلَّت أُمُّ سلمة تبكي لفراق زوجها وولدها وحرمانها من الهجرة مدَّة عام كامل،




حتى رَقَّ لحالها أحدهم، فردُّوا ابنها إليها، وأذنوا لها أن تلحق بزوجها، فخرجت مع ولدها منفردَيْنِ إلى المدينة،




فأخذت النخوة والمروءة عثمان بن طلحة فصحبها إلى المدينة لحراستها وتأمينها،




فكانت أوَّل امرأة مهاجرة تدخل المدينة، وعاد عثمان بن طلحة وبقي على شركه، ولم يُسْلِم إلا في العام السابع للهجرة.



ولما أراد صهيب الهجرة قال له كُفَّار قريش: أتيتنا صعلوكًا حقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغتَ الذي بلغتَ،




ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك؟ والله لا يكون ذلك.




فقال لهم صهيب: أرأيتم إن جعلت لكم مالي، أتخلون سبيلي؟ قالوا: نعم. قال: فإني قد جعلت لكم مالي،





فبلغ ذلك رسول اللَّه فقال: "رَبِحَ الْبَيْعُ أَبَا يَحْيَى، رَبِحَ الْبَيْعُ أَبَا يَحْيَى".



وفي حين كان أغلب الصحابة يهاجر سرًّا لِيَتَّقُوا إيذاء قريش،




فإن عمر بن الخطاب خرج وهو متقلِّد سيفه، وفي يده الأخرى عدَّة أسهم، ووقف ينادي عند الكعبة قائلاً:




يا معشر قريش، مَن أراد أن تثكَلَهُ أمه، أو يُوتمَّ ولدُه، أو ترَمَّل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي، فلم يخرج خلفه أحدٌ، بل هاجر معه عشرون من ضعفاء الصحابة



وعلى كلٍّ فقد خرج الناس أرسالاً يتبع بعضهم بعضًا، حتى لم يبقَ بمكة من المسلمين إلا رسول اللَّه وأبو بكر وعليٌّ،




أقاما بأمره لهما، وإلا من احتبسه المشركون كرهًا، وقد أعدَّ رسول اللَّه جهازه ينتظر متى يُؤمر بالخروج.



أما قريش فكانت تُفَاجَأُ كلَّ يوم بهجرة رجل أو رجلين أو عائلة، بل إن بعض الفروع من القبائل قد هاجرت بكاملها، وخَلَتْ كثير من ديار مكة من سكانها، وهو الأمر الذي أوقع فيهم سادتها ضجَّة كبيرة،




وأخذ القلق يساورهم بشكل لم يسبق له مثيل؛ إذ تجسَّد أمامهم الخطر الحقيقي العظيم




الذي أخذ يُهَدِّد كيانهم الوثني والاقتصادي.



ومن ثم لم يجد المشركون في مكة بُدًّا من أن يستأصلوا الإسلام بأنجح الوسائل في نظرهم




وذلك بالقضاء على رسول الله نفسه!!











في دار الندوة، المقرِّ الرئيسي لاجتماعات قريش، وفيصباح يوم الخميس 26 صفر من السنة الرابعة عشر للبعثة،




تمَّ عقد أخطر اجتماع لكبار الزعماء في مكة، حضره ممثِّلون عن كل القبائل القرشيَّة عدا بني هاشم،





وقد بدأت الأفكار الإجراميَّة تُطْرَحُ للمداولة، حتى أشار أحدهم - وهو أبو جهل - بقتل محمد





والوسيلة في ذلك أن يختاروا من كلِّ قبيلة في مكة شابًّا قويًّا جلدًا،




فيحاصروا بيت الرسول ثم يضربونه ضربة رجل واحد، فيتفرَّق دمه بين القبائل،




ولا تجد قبيلته - بنو هاشم - أمامها إلا قَبول الدِيَةِ؛ إذ لا طاقة لهم بحرب كل القبائل.



وعلى هذا خرج زعماء قريش يدبِّرون لأمر المهمَّة التي اتَّفقوا عليها، وكان الله محيطًا بهم وهو خير الماكرين





فنزل جبريل إلى رسول الله يخبره بالمؤامرة، ويأمره ألا يبيت في فراشه الليلة،




وأن يُزْمِعَ الهجرة بصحبة أبي بكر الصديق





************************************************** ***********










قبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه







على الفور توجَّه رسول الله إلى أبي بكر ليخبره بأمر الهجرة في تكتُّم شديد،




وكانت سعادة الصِّدِّيق غامرة بأن اختاره رسول الله رفيقًا له في الهجرة،





بل كان على أتمِّ الاستعداد لهذه الخطوة، حتى إنه أعدَّ راحلتين للهجرة،




وهيَّأ أهل بيته لهذا الأمر، وادَّخَرَ لذلك من أمواله.




وبعد أن عاد الرسول إلى بيته وجهز نفسه، استقدم عَلِيًّالينام مكانه





وأعطاه برده الأخضر ليتغطَّى به، وعرَّفه بالأمانات وأصحابها،




ولما جاء وقت الرحيل والذهاب إلى بيت الصِّدِّيق اكتشف رسول الله المفاجأة،




فقد أحاط المشركون ببيته إحاطة كاملة، وجاءوا قبل الموعد الذي توقَّعه رسول الله




وهنا نزل الوحي إلى رسول الله يطمئنه، ويأمره بالخروج وَسْطَ المشركين





دون خوف أو وَجَلٍ، فسوف يأخذ بأبصارهم





وخرج الرسول في هذه الليلة المباركة،




ليلة السابع والعشرين من صفر سنة أربع عشرة من النبوَّة،




وهو يقرأ صدر سورة يس، من أوَّلها إلى قوله




{وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ} [يس: 9].



وإمعانًا في السخرية من المشركين، أخذ رسول الله حفنة من التراب




ونثرها على رءوس المشركين الذين حاصروا بيته وهم لا يشعرون به ولا يبصروه




ثم انطلق إلى بيت الصِّدِّيق لاستكمال تنفيذ الخُطَّة.



وبينما المشركون يحاصرون بيت رسول الله إذ مرَّ عليهم رجل فأخبرهم أنه قد رأى رسول الله منطلقا في الطريق
فلم يُصَدِّقوه، ونظروا من ثقب الباب فوجدوا عليًّا نائمًا،





فحسبوه رسول الله فاطمأنُّوا قليلاً،





ولمَّا جاء الصباح قام عليُّ بن أبي طالب من فراشه فرآه القوم فأُسْقِط في أيديهم، فأمسكوا به يجرُّونه إلى البيت الحرام ويضربونه، وحبسوه ساعة،




علَّهم يظفرون بخبرهما، ثم أطلقوه،





ليمكث في مكة ثلاثة أيام يَرُدُّ الأمانات إلى أهلها، ثم ينطلق مهاجرًا





**************************************************




إلى المدينة المنورة



ـــــــــــــــــــــــــــــ





المدينة المنورة عام 1861




المدينة الآن














وكانت خُطَّة رسول الله في الخروج من مكة أن يبدأ في أوَّل الليل إلى بيت الصِّدِّيق




ومنه بعد أن تهدأ الحركة في مكة ينتقلان بالراحلتين



بالاستعانة بالدليل عبد الله بن أُرَيْقِط للخروج من طريق غير معهود إلى المدينة



ثم يمكثان في غار ثور حتى يفقد الكفار الأمل في العثور عليهما،


ويُعيِّنُ عامر بن فُهَيْرَة ليقوم بتغطية آثار الأقدام بِرَعْيِ أغنامه حتى لا يتتبَّعهما أحد،


وكذا يقوم عبد الله بن أبي بكر بنقل أخبار قريش وإعداداتها لهم،


وتقوم أسماء بنت أبي بكر بمهمَّة حمل الزاد والطعام لهما،


وذلك في الفترة التي كَمُنَ فيها رسول الله وأبو بكر في الغار، وهي





» توقيع .~
يا الله
فليتك تحلوا والحياة مريرة ... وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذى بينى وبينك عامر ... وبينى وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين ... وكل الذى فوق التراب تراب
 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-11-2011, 07:15 AM   #2

مشرف قسم

أبورغدالكلثمي غير متواجد حالياً

 رقم المستوى : 1204
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشآركآت : 984
 النقاط : أبورغدالكلثمي is on a distinguished road

معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1204
عدد المشاركات : 984
بمعدل : 0.57 يوميا
عدد المواضيع : 256
عدد الردود : 728

وسام التميز

التميز الذهبي

افتراضي رد: حصار النبي في شعب أبي طالب

موصوع مفيد وممتع ولكن أختي فيه ملاحظه ليست مهمه ولكن اذا تكررت بذكره لك



  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-11-2011, 07:44 PM   #3

 
الصورة الرمزية قطوف الخير
عضو نشيط

قطوف الخير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حصار النبي في شعب أبي طالب

مشكووووور اخي الفاضل لمرورك الكريم بارك الله فيك
فيه صورجميله من التراث بس للأسف ماقبلها المنتدى
علماً انه تم تنسيق الموضوع ولكن لم يستقبله المنتدى
مع اني ارسلته منتديات ثانيه ونزلت الصور والتنسيق



» توقيع .~
يا الله
فليتك تحلوا والحياة مريرة ... وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذى بينى وبينك عامر ... وبينى وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين ... وكل الذى فوق التراب تراب
 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-12-2011, 03:24 AM   #4

 
الصورة الرمزية الكلثومي
مشرف عام

الكلثومي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حصار النبي في شعب أبي طالب

جزاك الله خير شمس

طرووحك دائما رائع

ننتظر القادم المشوووق


ولقد تم الاتصال على الاخ ابو بكر ورفع عدد حروف المقل من اربعين الف الي خمسين الف حرف نشكر الاخ التكتلي الذي لا يتردد في تلبيه اي طلب نطلبه منة



» توقيع .~


 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-12-2011, 04:10 AM   #5

 
الصورة الرمزية سديم الجنوب
عضو مميز

سديم الجنوب غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حصار النبي في شعب أبي طالب

موضوع رائع وتجديد الذاكره لدينا مفيدجزاك الله خير و سلمت اناملك الذهبيه ..



  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-13-2011, 03:23 AM   #6

 
الصورة الرمزية قطوف الخير
عضو نشيط

قطوف الخير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: حصار النبي في شعب أبي طالب

بارك الله فيكم
اخي الكلثومي
واختي سديم
لمروركم الكريم اكرمكم الله بالجنه
وشكرخاص للاخ التكتلي








» توقيع .~
يا الله
فليتك تحلوا والحياة مريرة ... وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذى بينى وبينك عامر ... وبينى وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين ... وكل الذى فوق التراب تراب
 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.